ياولدي قد مات شهيدا ,,من مات فداءا للمحبوب!!,) - منتديات عرعر
  التسجيل   التعليمـــات   التقويم   اجعل كافة الأقسام مقروءة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
مستر بيك
مستر بيك غير متصل
 
رقم العضوية : 9272
تاريخ التسجيل : Dec 2008
مكان الإقامة : الحدود الشمالية
عدد المشاركات : 508
عدد النقاط : 10
قوة التقييم : مستر بيك is on a distinguished road
افتراضي ياولدي قد مات شهيدا ,,من مات فداءا للمحبوب!!,)

كُتب : [ 09-05-2009 - 10:21 PM ]


@ عشرات القصائد وعشرات الاغاني وعشرات العبارات ..
بل وعشرات الافلام والقصص والمسلسلات والروايات ..
تلك التي تتحدث عن ( الحب )


@ هذه العبارات والمسلسلات والافلام والقصائد والاغاني .. الخ ..
تصور الحب على انه أجمل ما في الحياة ..
وأن الحياة بدونه لا طعم لها ولا لون ولا رائحة ..
أو كما قالت ( نانسي عجرم ) في اغنيتها :
الحب غيـّـر معنى الكون ..
خلى له شكل وطعم ولون

@ وبالغ البعض في وصف حال المحبين ..
وخصوصا من الشعراء ..
لدرجة أن الشاعر الكبير ( نزار قباني ) وصف من مات في سبيل المحبوب .. بـ ( الشهيد ) ..!!

@ ورغم عدم اتفاقنا مع نزار في ذلك ..
وفي الكثير من توجهاته وافكاره ..
إلا أن ذلك لا يمنعنا من القول بأنه شاعر من الصعب أن يجود الزمان بـ ( مثله ) ..
واتحدث عن شاعريته فقط ..
ويأتي على رأس قائمة اجمل قصائده ( قارئة الفنجال ) ..
والتي قال فيها بيته المشهور :

يا ولدي قد مات شهيدا .. من مات على دين المحبوب ..

وتم تعديلها عندما غناها الفنان الكبير ( عبدالحليم حافظ ) .. لتصبح :

يا ولدي قد مات شهيدا .. من مات فداءا للمحبوب ..

ليردد ( العرب ) من المحيط الى الخليج هذا المقطع الشهير ..
والذي قدمه ( عبدالحليم ) بـ ( احساس ) مختلف وأداء تاريخي ..


@ نعود إلى موضوعنا .. ( الحب ) ..
ودعونا نتسائل :
هل موجود الآن في زمننا ..
ذلك ( الحب ) الصادق الطاهر الجميل ..

بل هل هو موجود في مجتمعنا ...؟؟

أم انها عبارات اصبح من السهل على الواحد ترديدها ..
ولعب دور ( البطولة ) فيها ..


@ هل ( الحب ) فقط هو الزواج ..
أم أن هناك ( حب ) قبله .. أو ( حب ) بعده ..

أم أن ( الحب ) الذي قبله او بعده ( كبيرة ) من الكبائر ..
يستحق طرفيها التجريم بل و الترجيم ..!!


@ دعونا نتحدث عن ( الحب ) الصادق ..
الحب الذي لا يحرمه ( الدين ) .. ولا تحاربه ( العادات ) ..
الحب السامي الخالد ..

هل هو موجود ..؟؟
هل هناك من سيضحي من أجل حبيبته ..؟؟
وهل هناك من تضحي من أجل حبيبها ..؟؟

دعونا من ( التضحية ) ..
فلربما هي كلمة أكبر من زمننا ..!!


@ هل هناك من يقدم كل مشاعره واحاسيسه لـ ( حبيبته ) ..
ولا يفكر في سواها .. ولا يتخيل نفسه بدونها ..
ولو أعطي عوضا عنها أجمل نساء العالم .. لما فكر في ذلك ..

هل هؤلاء موجودون في زمننا هذا ..
أم ماتوا مع قيس وليلى ..!!


@ قبل الاجابة على هذه التساؤلات ..
سأحكي لكم حكاية .. وقعت في ابها قبل خمس سنوات تقريبا ..
اطرافها شاب وفتاة .. تربطني أنا واهلي بـ ( عائلتيهما ) قرابة وعلاقة ..


@ تقدم الشاب لخطبة هذه الفتاة .. ذات العشرين ربيعا تقريبا ..
بعد أن تم اختيارها من قبل أهله ..
وبعد السؤال عنه من قبل اهلها تمت الموافقة المبدئية ..
وتم تحديد موعد أخر يكون للنظرة الشرعية وتحديد بقية الأمور ..


@ اثناء هذه الايام اصيبت الفتاة بمرض غامض عضال اقعدها الفراش ..
وبعد السفر بها هنا وهناك اخبروا اهلها بأنها مصابة بالسرطان ..
واعادوها للمملكة من اجل العلاج هنا ..
وكانت التقارير الطبية غير مطمئنة ..
وبدأت الفتاة في العلاج الكيماوي ..
وما يصاحب ذلك من تساقط جميع شعر جسدها ..

@ البنت من عائلة متوسطة الحال ..
لا مال .. لا جاهـ .. لا مناصب ..
ولكنها على قدر رفيع من جمال الشكل والخلق ..


@ في هذه الاثناء اخبروا الشاب بمرض الفتاة ..
وقالوا له ابحث عن فتاة أخرى والله يعوضك خيرا منها ..
وخصوصا بان الفتاة إلى الموت اقرب ..


@ في البداية رفض الشاب كل المحاولات واصر على الارتباط بها ..
وتم الضغط عليه من قبله أهلها واهله واصدقاءه بالبحث عن غيرها ..
ولكنه رفض كل هذه المحاولات ..
واصر على الزواج بها ..


@ علمت البنت بذلك .. وزاد همها وغمها ..
وكبر الشاب في نظرها ..
ولكنها رفضت رفضا قاطعا أن يرتبط بها ..
فهي لا تريد له التعاسة ..
وطلبت من أمه أن تخبر ولدها برفضها الزواج منه ..
وقالت ذلك وهي تبكي من الألم الجسدي والنفسي ..


@ اخبروا الشاب بذلك ..
ولكنه أصر على موقفه ..
وقال ساتزوجها .. واللي كاتبه ربي راح يصير ..

@ لم تجد الفتاة بداً من الموافقة ..
ولكنها اشترطت أن تكون الملكة وعقد القران بعد شفائها من المرض ..
وبانها من المستحيل أن تتزوجه او حتى تملك عليه وهي على سرير المرض ..
بل وبين الحياة والموت ..


@ الشاب لم يعجبه هذا الشرط ..
ولكنه رضخ له بعض الوقت ..
مبيتا النية على عمل أخر ..


@ دخل الشاب ذات يوم على أهل الفتاة ..
والتي كانت وقتها في مراحل العلاج الكيماوي ..
وكانت المفاجاة الكبيرة ..
إذ حلق الشاب جميع شعر جسده ..
سواء عوارضه أو شاربه او شعر رأسه .. أو حتى حواجبه ..!!

ثم طلب من والد الفتاة أن يسمح له بزيارة ابنته ..
وأن تكون هذه الزيارة هي ( الرؤية ) الشرعية ..!!!


@ أمام اصرار الشاب ..
لم يجدوا اهلها بدا من الموافقة ..
فدخل على ابنتهم وهي بين الحياة والموت ..
قد غير العلاج ملامحها ..
وانهك المرض جسدها ..
وعندما شاهدته بهذا الحال ..
ظلت ايام وليالي تبكي عليه اكثر من بكاءها على نفسها ..



@ تم كتب الكتاب وهي على السرير ..
واصبح يزورها بشكل يومي ..
تارة يحضر باقة ورد ..
وتارة أخرى علبة حلوى ..
وتارة اخرى عطر أو ذهب ..
او غير ذلك من الهدايا ..


@ اغدق عليها بالمشاعر والاحاسيس ..
ورسم فيها البسمة وهي تنتظر الموت في كل لحظة ..
وباتت اللحظات التي تجمعها به هي لحظات السعادة الوحيدة التي تعيشها ..


@ والآن من يصدق بأن هذا العاشق الاصيل ..
وهذه الفتاة الطيبة الخلوقة الصابر ..
هم عائلة واحدة ولهما من الابناء بنت وولد ..

إذ كتب الله لها عمرا جديدا .. وشفاءا عاجلا ..
كان لقراءة القرأن دور فيه ..
وللعلاج دور كذلك ..

ولـ ( الحب ) الصادق مفعول سحري في تحس حالتها ..
كما أخبر الاطباء بذلك ..
إذ قالوا لاهلها بأن حالتها النفسية المرتفعة أثرت على جسدها ..
وبات اكثر تقبلا للعلاج ..
واعادوا الفضل في ذلك الى ( الحب ) الصادق ..
الذي عاشته وهو زوجها ..


@ والآن أجيبوا على السؤال بعد قراءة القصة ..
هل يوجد ( حب ) في زمننا هذا ..
أم انه انقرض منذ عشرات السنين ..؟؟

منقول

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

شات كتابي | سعودي سيو | برامج | شات الرياض | سعودي نت

 

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي " منتديات عرعر " ولا تتحمل أي مسؤولية قانونيه حيال ذلك ، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

وللإبلاغ  عن أي تعليق مخالف يرجى مراسلتنا على الأيميل التالي alshmaly2@hotmail.com

 

الساعة الآن في منتديات عرعر 02:18 PM.

 



Security team