تأثير صدمة فقدان الوالدين - منتديات عرعر
  التسجيل   التعليمـــات   التقويم   اجعل كافة الأقسام مقروءة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية لمحة أمل
 
لمحة أمل
لمحة أمل غير متصل
 
رقم العضوية : 11681
تاريخ التسجيل : Sep 2009
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,811
عدد النقاط : 72
قوة التقييم : لمحة أمل will become famous soon enough
Exclamation تأثير صدمة فقدان الوالدين

كُتب : [ 09-11-2011 - 11:01 AM ]


مهما كان سن الفرد، فهو يعيش ألما كبيرا عندما يفقد أحد أحبائه، و فقدان الوالدين هو أكبر الآلام التي يمكن أن يعيشها كل واحد منا. و عندما يفقد الشخص والديه في سن صغيرة، فالصدمة و الحزن يكونا أكبر مما يمكن تحملهما، و طبعا تختلف نتائج خسارة الوالدين لدى الأطفال حسب الأعمار.



05.01.2011 - تأثير صدمة فقدان الوالدين

أ.د. نوزت طهران
طبيب نفساني و رئيس مؤسسةİDER






بالنسبة للأطفال، فقدان الشخص الذي يحبونه هو جرح و صدمة نفسية كبيرة. و لا يمكن تجنب مثل هذه المواقف في حياتنا، ففقدان الأم أو الأب، يشكل دائما موقفا صعبا جدا و مؤلم، غالبا ،ما يحتاج إلى جهد كبير لمحاولة تحمله. و في حالة، فقدان الوالدين معا، تقع مسؤولية كبرى على الجدين إذا وجدا، لرعاية الأطفال. كما هناك موقف آخر، و هو الزوجة التي تفقد زوجها و تجد نفسها مع أطفالها، مواجهة موقفا صعبا، و هنا سنحاول تقديم بعض النصائح حول كيفية التعامل مع مثل هذه المواقف، كيفية تفسير الموضوع للأطفال و مداواة جراحهم.
يختلف تأثير فقدان الأب على الأطفال، باختلاف أعمارهم، ففي السنوات الأربعة أو الخمسة الأولى، يكون الأطفال متعلقين أكثر بالأم، لهذا هناك احتمال أن لا يشعروا كثيرا بحالة فقدان الأب.
لكن طبعا، فقدان شخص كانوا يطلقون عليه لقب '' بابا '' داخل المنزل، اعتيادهم على وجوده و اللعب معهم و قضاء وقت معين معه، يجعلهم يحسون نوعا ما بالحزن رغم أنهم لا يستوعبون تماما ما حدث حولهم.
بالنسبة لطفل في مرحلة الدراسة الإبتدائية، يجسد الأب في حياته، الحب، الحنان و الأمان، و عند فقدانه، يكون الأمر صعبا كثيرا عليه، و تصبح الحياة أقسى بالنسبة للطفل. فقدان الأم يشكل ألما و مرحلة صعبة لكل الأطفال.


كيف يجب أن تفسر الأم غياب الأب لأطفالها ؟
و أن تكون الأب و الأم لهم. و هذه بالطبع، مسؤولية كبيرة، تتطلب تخطيطا و جهدا عظيما، فالطفل في هذه الفترة، يكون مجروحا، محطم النفسية، لكن مع توجيه و رعاية من شخص خبير، يمكن أن يصبح إنسانا قويا، يتخرج من هذه الحياة غنيا بتجارب مفيدة.
نوصي الوالدين بشكل عام، أن لا يحاولوا إخفاء الحقائق عن أطفالهم أو تزويرها، و الموت بالتأكيد، حقيقة لا يمكن إخفاؤها عن الأطفال. الدور المهم الذي يضطلع به أحد الوالدين الذي يكون مسؤولا عن تفسير فقدان الآخر للأطفال هو، تقريب مفهوم '' الوفاة '' لذهن الطفل، بلغة يفهمها و يتقبلها.

تحكي إحدى الأمهات كيف فسرت وفاة الأب لطفلها قائلة : '' عندما فقدت زوجي، لم أعرف كيف أفسر الوضع لطفلي لفترة، ثم وجدت وسيلة جعلته يتقبل الموضوع، فقد جلست معه ذات مرة و قلت له : '' يا بني، لقد ذهب والدك في رحلة طويلة جدا، هو لن يعود، لكننا سنلتحق به و نلتقي به مع مرور الوقت. '' بعد ذلك، لم يعد إبني يسأل أين أبي ؟ و أحسست أنه تقبل الموضوع.
عندما نواجه الطفل بكلمات مثل : '' والدك مات، انتهى..''، '' هذه هي الحياة، شخص يولد، شخص يموت و كلنا في النهاية سنموت ''، تجعل نفسية الطفل تسوء أكثر، و يصبح من الصعب عليه مواصلة حياته بشكل طبيعي، أهم نقطة، هي استعمال مثل الأسلوب الذي استخدمته الأم في المثال السابق، لأن ذهنية الطفل، لا يمكنها استيعاب المصطلحات التي اعتاد الكبار على ترديدها في مثل مواقف الموت.
كما يجب الإشارة، إلى أن الدور المهم ،يقع أيضا على الشخص الذي يواجه الطفل لأول مرة بخبر الوفاة. على هذا الشخص، مواجهة الطفل، بشكل هادىء، أولا يجب أن يكون هو هادئا قبل أن تشرح للطفل ما حدث، يجب عليه أن ينقل الراحة و السكينة لقلب الطفل، في تلك الحالة، و يجعله يتقبل الموضوع بشكل طبيعي، يجعل الطفل مستعدا لمواجهة خبر الوفاة و المواقف الصعبة في حياته لاحقا.
الخطوات المهمة التي يجب القيام بها بعد حالة وفاة
يشكل الحب، غذاءا مثل الخبز و المياه، فهو غذاء الروح، و لا يمكن الإستغناء عنه، خاصة بالنسبة للأطفال، لأنه احتياج أساسي لهم إلى جانب الشعور بالأمان.

و ما يجب توفيره لكل طفل فقد والديه أو أحدهما ، هو الحب و الإحساس بالأمان، فلا يجب أن يترك الطفل وحيدا، يواجه تساؤلات بعد فقدان من يحب مثل : '' لقد فقدت والدي، لن يحبني أحد بعد اليوم، سأكون وحيدا في مواجهة الأخطار. ''
لكن لا يجب أن ننسى أنه علينا توفير هذه الإحتياجات ضمن حدود المعقول، فبطبيعة الحال، الطفل يكون في مواجهة موقف صعب، لكن علينا أن لا نغفل على تلقينه القواعد الأخلاقية الصحيحة، حتى في تلك الظروف الصعبة، و علينا أن نربيه ليصبح فردا قادرا على تحمل الصعاب و المسؤوليات و يحترم القواعد العامة للنظام، و أن يميز بين الجيد و السيء، و ما بين الصح و الخطأ.
عندما يتحمل أحد الوالدين مسؤولية الأطفال لوحده في غياب الطرف الآخر، يكون معرضا للتعاسة و الحزن و التوتر، لأن التعرض لمثل هذا الموقف ليس بالأمر اليسير، لكن الفرد الذي يعيش في ضغط نفسي و حزن يفقده حيويته، يجعل من الصعب عليه تأمين أساس حياة سليمة لأطفاله.
لأن الأطفال يمكنهم الإحساس بهذه المشاعر السلبية، بالتالي تجعلهم يفقدون الثقة في أنفسهم و من حولهم، عندما يتدنى مستوى الحب و الرعاية التي اعتادوا عليها في حياة كلا الوالدين.
لهذا يجب إيلاء الإهتمام للأطفال، مهما كان الحمل ثقيلا، لا يجب أن نجعلهم يحسون بالفراغ و الحزن، علينا محاولة التركيز فقط على تأمين أساس جيد لنفسية سليمة للأطفال، و القيام معا بأنشطة من شأنها تقريبهم إلينا و نسيان المشاكل و نتائج الفقدان لمن نحب.




فقدانالطفل للقدوة
يأخذ الطفل جزءا من سماته الشخصية من الأب و الأم كليهما، و تمثل الجينات %30 إلى 40% من نسبة بناء شخصية الطفل، فيما تشكل نسبة 60% إلى 70%، منها، النموذج و القدوة التي يتخذها الطفل مصدرا لمعارفه. و كما هو معروف، فالأب يمثل القدوة بالنسبة للطفل، و الأم بالنسبة للطفلة، و هنا تبرز أهمية الهوية الجنسية " ولد '' أو '' بنت ''، لأن الطفل الذي يفقد والده، يمكنه تقبل الأم كقدوة، لكن يبدأ بمواجهة مشكلة هذه الهوية، و يصبح محتاجا ليضع أحدا مكان الأب : العم أو الخال بالنسبة للولد، العمة أو الخالة بالنسبة للبنت، و أحيانا و في مثل هذه المواقف، تضطر الأم للزواج، فقط لتوفير هذه القدوة لطفلها، لكن يجب تحليل نتائج مثل هذا الزواج، و ما يمكنه إن يجلب من جديد و فائدة لحياة الأطفال، فالتفكير في مثل هذه الخطوة بدون تعمق، و اتخاذ قرار سريع بالزواج ليس صحيحا.
الحل المهم لهذه المسألة، هو توسيع مفاهيم الطفل حول الهوية الجنسية، و مساعدته على تخطي الصعاب الناتجة عن فقدانه لرمزها، و طلب الدعم و المساندة من المقربين.
تجنب استعمال كلمة '' يا ليت ''
اليتيم يعيش نتائج صعبة بسبب فقدان والديه أو أحدهما، و هذه النتائج ربما يظل تأثيرها ممتدا على المدى الطويل، و أهم سلاح لمواجهة هذه النتائج هو الحب، الحنان و توفير أساس متين من الإنضباط في حياتهم موازاة مع توفير الإحساس بالحب و الأمان لهم.




و نكرر نصيحتنا بأن نفكر في حل للمشكلة و ليس المشكلة بحد ذاتها، فأكثر كلمة تضعف الإدارة البشرية هي '' يا ليت ''. يجب التفكير بإيجابية عند حدوث المشاكل و المواقف الصعبة، يجب أن نتذكر دائما أن كل فرد يكون معرضا لإمتحان معين، و عليه اجتيازه بنجاح، على كل واحد منا، أن ينظر لكل مشاكله على أنها وسيلة لينهض من جديد، و ينسى الماضي، ليكون أقوى في مواجهة المستقبل، و عند التفكير بهذه الطريقة، يكون الفرد قد قام بالخطوة الأولى لاجتياز كل الصعاب. و بهذا نكون قدوة حسنة لأطفالنا، و نساعدهم على اجتياز كل محنهم بقوة و عزيمة.


توقيع : لمحة أمل

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
قهوة المساء
رقم العضوية : 23647
تاريخ التسجيل : Jul 2011
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,718
عدد النقاط : 37

قهوة المساء غير متصل

افتراضي

كُتب : [ 09-12-2011 - 03:08 AM ]


انا مااحب المواضيع هذي والله ضيقتو خلقي
مااتخيل لاسمح الله افقد احد منهم يارب ادمهم
بصحة وخير واطل اعمارهم بطاعتك
سراحة الصور مرة محزنة ياقلبي شكلهم مؤثر
كل الشـــــــــــــــــــــــــــــــكر


توقيع : قهوة المساء

لن يفرح برحيلة إلا أمراءة سافرة ,أومنحل إرهاربي ,أوعدو للإسلام,أوحاقد رافضي.
ونحن على فراقة لمحزونون.
إلى جنات الخلد ياأسد السنة.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


 

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي " منتديات عرعر " ولا تتحمل أي مسؤولية قانونيه حيال ذلك ، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

وللإبلاغ  عن أي تعليق مخالف يرجى مراسلتنا على الأيميل التالي alshmaly2@hotmail.com

 

الساعة الآن في منتديات عرعر 08:56 AM.

 



Security team